شعبٌ وثورةٌ ونَصرٌ

لا يسَعُني وأنا أشهد ما يجريْ على أرض الشّام إلا أنْ أزفّ خالص التبريكات للشعب السوريِّ الباسل على انتصاره الباهر، فيما تحتبسُ دموع الفرح إلى حين الانتهاء من الشّكليات الأخيرة لثورتهم المباركة.

أما المُتشكِّكين من جديّة ما أقوله، أو المُتذمِّرين من تأخر سقوط النظام المجرم، فإن ما يُعميهم حالياً عن إبصار ذلك النّصر السّاحق الذي أتحدّث عنه هو اهتمامهم بالمظهر لا الجوهر.

وإذا أردتم معرفة السبب، فإليكم التفصيل.

*       *        *

تحضُرني في هذا السِّياق مناسباتٌ عِدّة تحاورتُ أثناءها مع بعض الإخوة السُّوريّين من شتى الطوائف، باستثناء أتباع النظام والمستفيدين منه، طيلة ثلاثة العقود الفائتة.

كانت المواقف التي أذكُرها متعلقة بمسألةِ وقوف الحقّ في مواجهة القوة وكيفيّةِ إدراك آليّاته وأساليبه، إضافة إلى إحسان تطبيقِه، حتى نتمكّنَ من رؤية بصيص النّور في نهاية النفق المظلم في مجتمعاتنا العربيّة.

ولست بحاجة لتذكير القارئ الكريم بمقدار اليأس الذي استولى على عقليّة المواطن العربيّ بشأن التغيير في كافة البلاد العربيّة في السنوات السابقة للربيع العربيّ، والذي يرجع سببه إلى قسوة الأنظمة في عقاب من تُسوّلُ له نفسُه مجرّدَ التفكير في أن يقول: لا!

ولذلك، فإنّ كافة الحوارات التي جرت بيني وبين أولئك النفر، سواء من سوريا أو غيرها من البلدان العربيّة، كانت تنتهي بتذكيري بما كان يُعدّ حكمة جديدة ولكنها أكيدة في نفس وعقل الإنسان العربيّ؛ تلكم هي (مليون مَرّة “جَبَان”، ولا مَرّة واحدة “الله يرحَمُه”)! ومفادها، لمن لم يسمع بها من قبل، أنّ من الأفضل للمواطن الخضوع في ذلٍّ لما يجري حوله بحيث يوصفُ بأنّه “جَبَان” مليون مَرّة في اليوم، عن أنْ يتجرّأ بعمل شيء، أو حتى قول شيء، يؤدي به إلى الموت، بحيث لا يذكره الناس إلا بقولهم “الله يرحَمُه”.

ولست أفشي سرّاً بإعلاني مقدار ما صعقتني تلك المقولة حينما سمعتها للمرّة الأولى. ولم يزدني سماعها، حتى ولو على سبيل المزاح، إلا غضباً من البيئة التي أنتجتها وتقززاً من العقلية التي أفرزتها.

ذلك أنّها لا تمنع الفعل الإيجابي في الحاضر فحسب، بل إنّها تجعل من العجز إرثاً يُوَرّثُ للأجيال المقبلة بحيث تتخذ من الحياة الذليلة غاية المنال، أو “بطولة” كما وصفتها إحدى شخصيات الراحل عبدالرحمن منيف، رحمه الله، بغضّ النظر عما يعتورها من خنوع واستكانة للظلم والظالم.

وما زاد سوءة تلك المقولة أنّها لم تتوقف فحسب عند مسألة المواجهة مع أنظمة الإجرام العربيّة، التي ما برحت تتساقط واحداً تلو الآخر، بل تجاوزتها لتشمل مناحٍ شتّى من حياة الإنسان العربيّ. فقد كانت حاضرة مثلاً عندما دار الحديث عن إمكانية المطالبة بتغيير بعض سياسات المؤسّسة التي يعمل فيها أولئك النفر أو تداول الرئاسة في أقسامها، وهي مطالبات تفيد العمل ولا تضرّ الإدارة بحال. بل إنها استُخدمت ذات مرة في العزوف عن الشكوى بشأن مقصف المؤسسة، خشية أنْ تضع أصحاب الاعتراض على “لائحة سوداء” لدى الإدارة العليا بسبب سخطهم على قرار اتخذَتْه!

والتحوّل الذي تشهده الشعوب المقاومة هو آية القول في اعتقادي بانتصار الشعب السوريّ البطل في وجه آله القمع من النظام المجرم وحلفائه، والتي يواجِهُها بصدرٍ عارٍ وعزيمة جبارة معتمداً فيها على الله سبحانه وحده {وَكَفـَى بـِرَبّكَ وَكِيْلاً}. خاصة أنّ بواسل الشام يعلمون أنّهم لا يواجهون النظام المجرم فحسب، بل الدعم الإيرانيّ المُطلق، والتأييد الروسي من ورائه بحكم المصالح.

ذلك أنّ لسان الحال لدى أبطال الشام الآن، ومن سبقهم من الشعوب المقاومة، تحوّل إلى (مليون مرّة “الله يرحمه”، ولا مرة واحدة “جبان”).

هذا هو أوّل وربّما أكبر مَعْلم من معالم الانتصار في الربيع العربيّ؛ إنه الانتصار على الخوف، والإقدام على مواجهته رغم معرفتنا يقيناً بما قد ينتظرنا حين نلقاه. فلا بأس عندها من أن تـُقدَّم الأرواحُ رخيصة في سبيل الوصول إلى الغاية.

لقد قال الزعيم الأمريكي الراحل مالكولم إكس (Malcolm X) في لقاء تلفزيونيٍّ ذات مرة “إذا لم يتمكَّن الرجل الأسود من أنْ يثبت للرجل الأبيض في أميركا أنه قادرٌ وعازمٌ على دفع ثمن حريّته، فإنّه لن يتمكّن من إطلاق سراحه من قيد العبودية”. وحين سُئل عن الثّمن الذي يتحدّث عنه، أجاب بوضوح “إنّ ثمنَ الحريّة هو الموت!”.

وأبطالُ الربيع، الذي نسأل المولى سبحانه أنْ لا يُبقي ولا يذرَ نظاماً ظالماً إلا وطالَهُ، يثبتون لنا أنّهم قادرون وعازمون على دفع فاتورة هذا الثمنِ الباهظ تحت الحساب في انتظار تحصيل عاقبته بعد حين!

*       *        *

أعودُ فأقول: أباركُ للشعب السوريّ الباسل انتصارَه السّاحق في ثورته المباركة، فإنّ جوهرَها هو ما قد حصل فعلاً في النّفوس وتحوّل داخل مجرى الدّم في العروق.

أما المظهر الحاليّ لشلال الدّم المتدفِّق فلا يعدو أنْ يكون إجراءً شكليّاً جداً لرسم خارطة الطريق للوصول إلى الحريّة المنشودة.

وعندها، سيَثبُتُ للجميع ذلك النصرُ الذي نباركُه لِبَواسل الشام. وهو يومٌ ستتساقط فيه دموع الفرح الحبيسة في مآقينا حين نهتف معهم بأنْ “يحيا الشّعب، ويسقط نظام الأسد”.


By Rabab Maher

2018WCBLogo-RababMaher

One thought on “شعبٌ وثورةٌ ونَصرٌ

شاركنا رأيك | Share Your Views ↓

Fill in your details below or click an icon to log in:

WordPress.com Logo

You are commenting using your WordPress.com account. Log Out /  Change )

Google+ photo

You are commenting using your Google+ account. Log Out /  Change )

Twitter picture

You are commenting using your Twitter account. Log Out /  Change )

Facebook photo

You are commenting using your Facebook account. Log Out /  Change )

Connecting to %s