إِنْسَانِيَّتُنا المُشْتَرَكَةُ.. أَينَ ذَهَبَتْ؟

تقديم

مقالة منشورة، تعاود أسباب نشرها مداهمتنا كلّ عام، فنُعيد نشرها من جديد.

إنْسانيَّتُنا المُشتركَةُ.. أيْنَ ذَهَبَتْ؟

 

ثمّةَ ما يؤكّد لي أنّنا كمسلمين تجاهلنا عبر القرون حقيقة أنّنا ننتمي إلى الأسرة الإنسانيّة الواحدة. وما يزيد الطين بِلَّة، أنّنا حريصون على أنْ نبقى كذلك!

*       *        *

خلال الأسبوع الماضي، استمعت إلى برنامجين إذاعيّين يناقشان قضيّتين مختلفتين، الأولى أزمة اللغة العربيّة في المجتمعات العربيّة المسلمة، والثانية يوم الحب، أو ما يُعرف بـ”عيد القِدّيس فالنتاين – St. Valentine’s Day”.

ما استرعى انتباهي في البرنامجين أنّ النقاش انحصر على قضيّة الواجب الشرعيِّ في استخدام اللغة العربيّة كونها لغة القرآن التي لا يُفهم الدين بغيرها؛ وعلى قضيّة الحلال والحرام في الاحتفال بـ”يوم الحبِّ”، لدرجة أنّ إحدى المشاركات وصفت الورود الحمراء في هذا اليوم بأنّها “مِنْ جَهنّم”!

طبعاً، لست في مقام التقليل من أهميّة الجانب الشرعي في القضيتين، فانتماؤنا للدّين الإسلاميّ يجعل موافقة حكم الشّرع أمراً ليس عنه مناص.

لكن ما أزعم أنّه مُهمٌّ في هذا السياق أنّنا بحاجة إلى وضع الكثير من قضايا العصر التي تواجهنا في سياقها الإنسانيِّ العام، وذلك حتى يَسْهُل علينا فهمُها أوّلاً، ومن ثمّ تَبيّنُ الصواب بشأنها.

والمُتأمِّل في الخطاب القرآني يجد ذلك الانتماء طبيعياً للغاية. فكُلّ من أوحي إليه من المرسلين عليهم السّلام وُصفَ إبَّان بعثته لقومه بأنّه {أخَاهُمْ}. وعديد الآيات القرآنيّة تخاطب البشر جميعاً بلفظ {يَا أيّهَا النَاسُ}، سواء كان ذلك لتأكيد الانتماء إلى الأصل الواحد {إنّا خَلقنَاكُمْ مِنْ ذكَرٍ وَأنثى} أو تحقيق غاية مشتركة {اعْبُدُوا رَبّكُمُ الذيْ خَلقكُمْ}، {اتقوا رَبَّكُم الذيْ خَلقكُمْ مِنْ نَفْسٍ وَاحِدَةٍ}، {وَجَعَلناكُمْ شُعُوباً وَقبَائِلَ لِتعَارَفوا}، أو مجرد التبصير بالمشترك الإنساني {أنْتُمُ الفقرَاءُ إلى اللهِ}. بل إنّ القبلة التي نتوجه إليها في الصلاة والحجِّ وَردَتْ ضمن ذلك السِّياق المُشترك {إنّ َأوْلَ بَيْتٍ وُضِعَ للناسِ للذيْ بـِبَكّة}، {وَأذنْ فِي النّاسِ بالحَجِّ يَأتوكَ رِجَالاً} رغم قصر مسألة الدّخول إلى بيت الله الحرام على المسلمين دون غيرهم من النّاس.

ما تقوله هذه الآيات إنّ الهداية الربّانية جاءت للناس جميعاً وليس للمسلمين وحدهم. وما يجعل المسلمين في وَضعٍ مُتميِّزٍ عن غيرهم من الأمم هو طبيعةُ القِيَم المرتبطة بأسلوبِ حياتِهم على هذه الأرض {كُنْتُمْ خَيْرَ أمَّةٍ أخرجَتْ للنَّاسِ، تأمُرُونَ بالمَعْرُوفِ، وَتنهونَ عَنِ المُنكَرِ، وَتُؤمِنُونَ باللهِ}.

وهنا ينبغي التأكيد على أنّ (الصّواب الشّرعيِّ) الذي يدعو إليه الإسلام لا بدّ أنْ يقع في نفس الدائرة التي ينطلق من أجلها (الصّواب الإنسانيِّ). فقضيتا التحليل والتحريم موقوفتان على المنفعة والضَّرر للإنسان بقدر ارتباطهما بالطَّاعة والتسليم للربِّ سبحانه وتعالى. وقد أكدَّ القرآن الكريم ذلك عندما أشار إلى ذكر نبيِّنا ﷺ في التوراة والإنجيل بوصفه أنّه {يُحِلُّ لهُمُ الطيِّبَاتِ، وَيُحَرِّمُ عَليْهِمُ الخَبَائِثْ}. ومعنى هذا أن الالتزام بأوامر الشّرع في الحِلِّ والحُرمة إنَّما يحقِّق مصلحة إنسانيّة مشتركة، كون الطّيبات وحدها ما تقع في دائرة الحِلّ، والخبائث وحدها ما تقع في دائرة الحرمة.

وما تبيّنه الآية الكريمة هو أنّ مسألة التحليل والتحريم لم توجدا لتحقيق مصلحة المسلمين وحدهم، بل الإنسانيّة جمعاء.

لذلك، فإنّنا في سياق الحديث عن اللغة العربيّة مثلاً، يمكننا أن نبحث في مسألة الحفاظ على اللغة الوطنيّة لدى شتّى الأمم. فاللغة بالنسبة لأيِّ أمّة ليست مجرد وسيلة تخاطب بين الناس، إنما تتجاوزها لتكون وعاء يحفظ ثقافة البلد ويسهم في تحديد هويتها وترسيخ انتماء أبنائها للوطن. وعليه، فإن الحفاظ على اللغة الوطنيّة – لأيّ أمّة كانت – هو حفاظ على تراثها ودفاع عن حاضرها وتحصين لمستقبل أجيالها. بل إنّ المفكرين من شتّى المشارب والأعراق يذهبون إلى أنّ الحرص على اللغة الوطنية لأيّ أمة هو ضمانٌ لحفظ أمنها القوميِّ.

أما فيما يتعلق بيوم الفالنتاين، فإنّ عقلاء الغربيّين والمسيحيّين الذين ظهر هذا اليوم من بين ظُهرانيهِم ما فتئوا يحذرون من تنامي القيمة الاستهلاكيّة على المناسبات الاجتماعية والدينيّة (أعياد الميلاد، رأس السنة، فالنتاين، وغيرها)، بحيث أصبح الكسب الماديّ هو السّبب الرئيس وراء ترويجها بين الناس وتعزيز أهميتها عندهم. وهذا بدوره يُحَوّل تلك المناسبات عن الغاية التي يفترضُ أن تحقّقها بتعزيز التآلف بين الناس.

ناهيك طبعاً عن مفهوم الحب الذي ينتهكه هذا العيد المزعوم إلى أبعد الحدود. فكلمة الحب “Love” في الثقافة الغربيّة (العلمانية) باتت مرتبطة ارتباطاً وثيقاً بالمعاشرة الجنسيّة. ولك أنْ تلاحظ انتقال مفهوم الحب في اللغة الإنجليزية إلى ثقافتنا المعاصرة، حيث لا يتحقق إلا بـ”Make Love – أو ممارسة الحُبِّ” والمقصود هو العلاقة الجنسيّة المباشرة. فلم يعد الحبّ يعني ذلك الشعورَ النّبيل المنتمي للقلب والروح كما في الثقافات الأخرى، لا الجسد وحده.

ومن يعرف شيئاً في علم الطاقة، فإنه يعرف أنّ اللون الأحمر هو لون منطقة الطاقة الجَذريّة (Root Chakra)، وموقعها في جسم الإنسان هو المنطقة التناسليّة. وإحدى مهمات هذه الشاكرا هي الاعتناء بالحاجات الإنسانيّة الأساسيّة ومن أهَمِّها الحاجة الجنسيّة. ولذلك فإنّ اللون الأحمر لونٌ يهيِّجُ الرّغبة الجنسيّة أكثر من غيره لدى الإنسان. ولنا أن نلاحظ ربطه برومانسيّة يوم فالنتاين لأنها غدت مفهوماً جنسيّاً خالصاً.

والأمر ليس مقتصراً على هاتين القضيتين وحدهما. فنحن بَرَعنا في إخراج قضايانا الإنسانيّة من سياقها الكبير لجعلها قاصرة على السّياق الدّينيّ أو القوميّ لدينا. وما قضية فلسطين، التي تنتهك فيها كل القيم الإنسانيّة النبيلة، إلا نموذجاً صارخاً على عجزنا عن إدراكها ضمن إطارها الكليّ، وسذاجتنا في تسويقها لشرفاء العالم وأنصار العدالة فيه. قارن ذلك بأسلوب الصهاينة في تسويق المحرقة اليهوديّة للعالم لتبرير ما يرتكبونه من جرائم بحقِّ الفلسطينيّين يومياً.

*       *        *

إنّ عودتنا للسياق الإنسانيّ ليست خروجاً عن الدّين الإسلاميّ، بل هي تأكيد لانتمائنا له. وهي إلى ذلك تعزيز لحقيقة أنّ هذه الرّسالة إنّما جاءت لتكون هي وصاحبها ﷺ {رَحْمَةً لِلعَالمِيْن}.

شاركنا رأيك | Share Your Views ↓

Fill in your details below or click an icon to log in:

WordPress.com Logo

You are commenting using your WordPress.com account. Log Out /  Change )

Google+ photo

You are commenting using your Google+ account. Log Out /  Change )

Twitter picture

You are commenting using your Twitter account. Log Out /  Change )

Facebook photo

You are commenting using your Facebook account. Log Out /  Change )

Connecting to %s

This site uses Akismet to reduce spam. Learn how your comment data is processed.