هَلْ تُدْخِلُ البَدانَةُ النَّارَ؟

تقديم

مقالة سبقَ نشرُها عام 2009، والإحصاءات المذكورة فيها باتت الآن أسوأ مِمّا كانت عليه آنذاك، ولذلك ما انفكّ موضوعُها يُلحّ على معاودة تقديمها مع الأيّام.

هل تُدخِلُ البَدانةُ النَّارَ؟

 

حتى أكون أكثر دِقّة، فإن السؤال ينبغي أن يكون: هل البدانة التي تؤدّي إلى الأمراض، وبعضها قاتلة، خطيئةٌ تُدخلُ النار؟

السؤال ليس من عندي، وإذا بدا مُستهجناً أو رأى البعض مبالغةً فيه، فإننا بحاجة لمراجعة بعض الإحصائيات لنتعرّف على المشهد الحقيقيِّ للبدانة في الخليج، لنُقيّم بعدها جديّة السؤال ونوعية الإجابة.

*       *        *

أحد تعريفات البدانة هو: التراكم غير الطبيعيّ للدّهون في مخزون الأنسجة الدّهنيّة تحت الجلد.

وتشير آخر الإحصاءات أن نسبة البدانة في دول الخليج العربيّة بلغت (60%) جاءت الكويت في مقدمتها تليها الإمارات ثمّ قطر. وتًعدّ هذه النسبة وبائيّة في الإحصاءات الطبيّة الدولية.

هذه النسبة ليست ثابتة في شَتّى المراحل السّنيّة.

فنسبة السُّمنة عند الأطفال قبل الخامسة تتراوح ما بين (5–10%)، ترتفع تدريجيا لتتراوح بين (10–15%) عند أطفال المرحلة الابتدائية. ثم تكون بين أبناء المرحلة المتوسطة من (15–20%)، لتتراوح لاحقاً بين (20–40%) لدى طلاب الثانوية.

وهذا يعني أن تقدّم المواطن الخليجي في العمر يعني زيادة فرص بدانته. والطريف في كافة الإحصاءات التي وقعت عليها أن نسبة بدانة الإناث (من شتى الأعمار) تزيد عن الذكور (باستثناء السعودية)، ففي الكويت مثلاً بلغت تلك النسبة (44%) وهي واحدة من أعلى النِّسب في العالم قاطبة.

خطورة البدانة تكمن في تأثيرها على صحة الإنسان: الجسديّة والعقليّة والنفسيّة.

تقول الدراسات الحديثة إنّ إصابة الشخص البدين بمرض قاتل تكاد تكون حتميّة. بعض هذه الأمراض هي: ضغط الدم، تصلّب وانسداد الشرايين، السّكري، ارتفاع الكوليسترول، أمراض العمود الفقري، الأمراض الوعائيّة الدماغيّة، بعض أنواع السرطان مثل (المعدة، الأمعاء، الرحم)، إضافة إلى أمراض الجهاز التناسليّ لدى المرأة.

ويُشار هنا إلى أن السُّمنة في الخليج وثيقة الصّلة بالنمط الغذائيّ العامر أصلاً بالنّشويات البيضاء (مثل الرّز والخبز الأبيض)، حيث أضيفت له الوجبات السريعة (المقليّات والغازيّات). وهذه الوجبات وحدها فيها من الأمراض ما يزيد على أمراض السُّمنة (مثل فقر الدم، هشاشة العظام، الرّبو، عسر الهضم). والأطفال تحديداً أكثر عرضة لها، إذ يصابون بضعف جهازهم المناعيّ، ما يُسهل إصابتهم بتلك الأمراض في سِنٍّ مبّكرة.

ناهيك طبعاً عما تُسبِّبه تلك المأكولات من الضّرر على العمليات الذهنية والصحة النفسية كالخمول وضعف الذاكرة واستلاب إرادة الامتناع عن تناول تلك الأطعمة (تماماً مثل النيكوتين)، فضلاً عن تنشيط الجين الخاص بالسُّمنة.

زِد على ذلك كله، الفاتورة التي يدفعها المجتمع لعلاج الأمراض الناتجة عن الشحوم الزائدة. ففي السعودية، ثبت أنّ البدانة تكلّف واحداً وخمسين مليار ريال سنوياً. وهو مبلغ مرشّح للزيادة، إذا علمنا أنّ عدد الأطفال البدناء تجاوز الثلاثة ملايين طفل في المملكة، وأنّ احتمالات إصابتهم بمرض السّكر وحده تبلغ (75%).

*       *        *

إذا عدنا إلى السؤال حول مدى خطيئة البدانة فإنني أجد من الصعب قبول أيّ رأيٍ يرى أنّ “في الأمرِ سَعَة”. وأذكـِّر بقول النبيّ ﷺ، وهو الذي لم يشبع قطّ من خبز الشّعير، عندما قال {مَا مَلأ ابنُ آدَمَ وِعَاءً شَرّاً مِنْ بَطنِه}.

بل وأجد خطيئة الوالدين مضاعفة. فإضافة إلى أنّ التهاون الشديد في التعاطي مع البدانة يشير إلى انعدام المسؤولية الراعي عن رعيّته، و{كَفى بالمَرْءِ إثماً أنْ يُضَيّعَ مَنْ يَعُول}، فإنّ الثابت علميّاً أنّ الأطفال الذين ينشأون في رعاية والدين بدينين، أكثر عرضة للبدانة بأربعة أضعاف نسبة غيرهم. ناهيك عما يؤكّده الطب الحديث بشأن العيوب الخَلقيّة في الأمعاء والأعصاب والحبل الشوكيّ لدى الأطفال المولودين من أمٍّ بدينة، وزيادة عرضتهم لأمراض القلب.

عندما طرَحَتْ زوجتي هذا السؤال عَليّ، أشارت إلى أهمّية قيام علماء الدين بدورِهم في هذا المضمار. وتذاكرنا عندها قدوتَنا المصطفى ﷺ الذي وُصف بطنُه بأنّه {كالقرَاطِيسِ بَعْضُها عَلى بَعض} بسبب العضلات، وأنه {لمْ تعِبهُ ثلجة} أي سمنة.

بيد أنّها لم تلبث طويلاً حتى استدركَتْ بملاحظة أنّ أكثر المشايخ الذين تشاهدهم في الفعاليات العامّة هم أنفسهم من البدناء. وبينما تسمع تغليظهم الشّديد على حرمة التّدخين (الذي يأتي ضرره بعد سنوات من الإدمان، على عكس البدانة)، فإنّك تكاد تسمع صعوبة تنفّس أحدهم وتلمح عرقه المتصبّب إذا بذل أدنى جهد عضليّ.

وحيث إنّ المُبتلى لا يُستفتى، فقد أمرتُ شهرزاد بالسكوت عن الكلام المباح!


By Rabab Maher

2018WCBLogo-RababMaher

One thought on “هَلْ تُدْخِلُ البَدانَةُ النَّارَ؟

  1. I loved the article and I appreciate the reminder that we should do Ehsaan with our food.

    Thank you

شاركنا رأيك | Share Your Views ↓

Fill in your details below or click an icon to log in:

WordPress.com Logo

You are commenting using your WordPress.com account. Log Out /  Change )

Google+ photo

You are commenting using your Google+ account. Log Out /  Change )

Twitter picture

You are commenting using your Twitter account. Log Out /  Change )

Facebook photo

You are commenting using your Facebook account. Log Out /  Change )

Connecting to %s

This site uses Akismet to reduce spam. Learn how your comment data is processed.