أَفْضَلُ مِنْ حَجِّنا

يحسُنُ بنا ونحن نعيش هذا الحصار المفيد التَّأكُّد من عدمِ تَحوُّلِنا إلى شعبٍ من الشَّكَّائينَ البَكّائينَ كلّما عَنَّت لنا مشكلة بسيطة، وذلك بتضخيمها والتسابق في تعظيم ردود الفعل عليها.

وحتّى يتمّ لنا هذا، فإنّنا بحاجة لتدريب عضلة هزيلة في أذهاننا ما فتئت تضعف على مرّ الأيّام، ألا وهي استبصارُ المِنحَةِ في المِحْنَة.

*        *        *

دعُونا أوّلاً نُحرّرُ المصطلحات الواردة أعلاه حتى لا تشغبَ على موضوعِنا الرئيس، وهو حجُّ هذا العام غيرُ المُمكن حتى اللحظة.

فبداية، ينبغي لنا التّعرُّف على مقدار فائدة هذا الحصار في مظاهر عديدة ما كُنّا لنُدرِكها لولاه. فنحن أقرب الآن إلى الأمن الغذائيّ مِمّا كُنّا عليه، ونحن أكثر سيادة في قرارنا الوطنيّ، وسُمعتنا الأخلاقيّة في معاملة دول الحصار وشعوبها المُضطهدة أضحت معلومة للجميع، واللُحمة التي يعيشها الشعب القطريّ مع قيادته غير مسبوقة البتّة، والحرص على انتمائنا لمبادئ الإسلام والبقيّة الباقية من مروءة العروبة في علاقاتنا مع المظلومين نجحت بامتيازٍ في الاختبار.

ورغم ما أسلفناه توّاً فينبغي الاعتراف كذلك بأنّنا لا نزال نعاني من ثقافة الشكوى والتباكي في عموم ثقافتنا المجتمعيّة. نظرة عابرة لما تحويه عموم تغريدات منتسبي “تويتر” تعطيك صورة واضحة لتلك الثقافة التي تجذّرت في النفوس، ووجدت الآن متنفساً “مشروعاً” لها حتّى تنطلق بغير ملام. فهناك ميلٌ شديد لتحميل دول الحصار مسؤوليّة كلّ ما كان وما هو كائنٌ، وربّما ما سيكون من مشاكل ومُعضلات في عالمنا العربيِّ من أقصاه إلى أقصاه، ناهيك عن الأمّة المسلمِة.

فمع اعترافي بحقيقة كونهم بذرة شَرٍّ كبيرة الخطر وعظيمة الأثر، إلّا أنّ مثل تلك البذرة ما كان لها أن تنمو لولا أنّها وجدت مرتعاً خصباً يسمح لها بالتمدّد. ولولا وجود تلك التُّربة المناسبة لما كان لتلك البذرة أن تخرج إلى النّور وتتطاول على ما حولها من جِنانِ الخيرات. حَسبُك من ذلك مقارنةُ نجاحِ انقلابِ عَسْكَرِ مصر في مقابلِ فشلِ انقلابِ عَسْكَرِ التُّركِ، فكُلُّ إناءٍ بما فيه ينضَح وكُلّ شعبٍ مع واليه يَسْرَح.

وبناء على هذا فإنّ المشاكل التي تعترضنا في خِضمّ هذا الحِصار (الذي أؤكّد لكم أنّه مفيدٌ أكثر من كونِهِ جائر) هي في العموم مشاكل بسيطة، ومنها ما سنأتي عليه بعد هُنيهةِ من مشكلة الحجِّ والعمرة.

أما العضلة الهزيلة فهي ليست عَضَلةً بَدنيّة تكبر بزيادة البروتين أو المنشطات في صالات بناء الأجسام، إنّما عضلةٌ ذِهنيّةٌ نَفسِيَّةٌ تنمو بتغيير المعتقدات الحاكمة في عقولنا وتقوى بتغيير منظورنا للحياة مِن حولِنا. وتلك العضلة وحدها يمكنها إحداث تحوّلٍ عميقٍ في إدارتنا لا للوضعِ الرّاهنِ فحسب، بل لحياتنا بأسرها إلى أن تأزَفَ ساعة النّهاية.

*        *        *

التوضيح السّابق ضروريٌّ حتى نُدرك فائدة المنع من إتيان بيت الله الحرام.

فالباكون على منعهم من العمرة والحجِّ، خاصّة أولئك الذين أدّوا الفريضة من قبل، يتعامَون عن حقيقة أنّهم أمام فرصة ذهبيّة لتحصيل أجرهما بأفضل طريقة ممكنة، ألا وهي النّيّة.

فالمعروف في الشرع الحنيف أنّ النيّة هي أصل العَمل ومربط الثواب لأنّها عمل القلب الذي يتوجّه إلى المولى سبحانه وتعالى، ومن دونها لا يكون للعمل أدنى مثوبة، بل إنّه يعود على العبد بالخسران في الدّنيا والآخرة. وصدق الشاعر الذي قال:

إذا حَجَجتَ بمالٍ أصلُهُ دَنَسٌ

فَمَا حَجَجتَ، ولَكنْ حَجَّت العِيرُ!

وحيث حال الطغاةُ دون البيت الحرام، فإنّهم لا يحولون دون ربِّ البيت الذي يُؤجر بالنّيّةِ أضعاف ما يُؤجر بالعمل متى عَلِمَ صِدقَ نيَّة عبيده. وقد ربط الرحمن سبحانه أداء الحجّ بالاستطاعة إليه سبيلاً، وهو يعلم أنّ من النّاس من سيُمنع عن بيته الحرام لظروفٍ هو تعالى أعلم بها. ولكنّه في ذات الوقت ربط الأعمالَ بالنِّيّات، وعلّمنا رسوله ﷺ أنّ من ينوي عمل الحسنة ولا يفعلها فإنّ الله سبحانه وتعالى يكتبها عنده حسنة كاملة، بكرمه وفضله.

ونحن نعلم أنّ حجّ أحدنا لن يخلو من رَفَثٍ أو فُسُوقٍ أو جِدالٍ يفسِدُ نقاءَه وينتقصُ من أجره، فعلامَ نحرِمُ أنفسنا من أجرِ حجَّةٍ كاملةٍ بمجرّد تحقيق نيّةٍ صالحة؟!

أضف إلى ذلك أنّ ثمّة درجاتٍ في الجَنّةِ يبلغها العبادُ بما يُرضيهم الله تبارك وتعالى به من جَرّاء ما أُسِيء إليهم من عبيدٍ آخرين، ما يعني أنّ بإمكاننا إعلاء درجاتنا في الجنّة بتلك النيّة الصادقة، والإمساك بتلابيب خونة الحرمين الشريفين يوم القيامة حتّى يَقتصَّ تبارك وتعالى لنا منهم.

*        *        *

ولنا هُنا أنْ نستذكر: إلى أين ستذهب الأموال المنفقة في الحَجِّ والعُمرةِ، وهي بالملايين؟! أوليست ستؤول إلى جُيوبِ أولئك المنتفعين من الحرمين والذين يعيشون في غنى فاحشٍ بينما جيران بيت الله الحرام لا يجدون ما يقتاتون به في اليوم والليلة!

إذن، أليس خيرٌ لأولئك المُتباكين على منعهم من بيت الله أنْ يتصدّقوا على أنفسهم ببذل مال الله إلى من هم بأمَسِّ الحاجة له من عباد الله؟

أولسنا نُبصر كلّ ساعة ما يجري في بلاد الشّام وأرض اليمن وقِطاع غزّة ومُسلمي أراكان، وغيرهم الكثير؟ فما أشدّ غفلتنا إذ نحسبُ أنّ عُمرتنا في رمضان أو حجّنا البيت الحرام أولى قدراً وأعظم أجراً من صيانة دماءِ المسلمين وستر عَوراتِهم وكشف كرباتهم. إنّ في تلك المباذل خيراتٌ عِظامٌ لو صدقت النّيّة وحَسُنَ العمل {وَمَنْ أَحْيَاهَا فَكَأنَّمَا أَحْيَا النَّاسَ جَمِيعاً}.

جاء في تاريخ الإمام المُحدِّثِ المجاهدِ عبدالله بن المُبارك أنّه “خَرجَ إلى الحَجِّ فاجتاز ببعضِ البلاد فماتَ طائرٌ معهم فأمرَ بإلقائِهِ على مَزبلةٍ هناك، وسار أصحابُهُ أمامَه وتخَلَّفَ هو وراءَهم، فلَمَّا مَرَّ بالمزبلة إذا جاريةٌ قد خَرَجَت من دارٍ قريبة فأخذتْ ذلك الطائر ثُمَّ لَفَّتهُ وأسرَعَتْ به إلى الدّار، فجاءَ فسألها عن أمرِها وأخذِها المَيْتَة، فقالت: أنا وأخي هنا ليسَ لنا شَيءٌ إلا هَذا الإِزار، وليسَ لنا قُوتٌ إلَّا ما يُلقى على هذه المَزبلة، وقد حَلَّتْ لَنا المَيْتَةُ منذ أيام، وكانَ أبونا لهُ مَالٌ فظُلِمَ وأُخِذَ مالُهُ وقُتِلَ.

“فأمَرَ ابنُ المُباركِ بِرَدِّ الأحْمَالِ وقالَ لوَكِيلِه: كمْ معكَ مِنَ النَّفقة؟ قال: ألفُ دِينار. فقال: عُدَّ منها عشرينَ ديناراً تكفينا [في مَسيرِ عَودتنا] إلى مَرْو وأعطِها الباقيْ [أيْ كُلَّ ما فِي القافلة من طعامٍ ومَتاعٍ وأموالٍ]، فهذا أفضَلُ مِنْ حَجِّنا هذا العام”.

شاركنا رأيك | Share Your Views ↓

Fill in your details below or click an icon to log in:

WordPress.com Logo

You are commenting using your WordPress.com account. Log Out /  Change )

Google+ photo

You are commenting using your Google+ account. Log Out /  Change )

Twitter picture

You are commenting using your Twitter account. Log Out /  Change )

Facebook photo

You are commenting using your Facebook account. Log Out /  Change )

w

Connecting to %s