اعتذارٌ لِلجيلِ المُقبِلِ

اعتذارٌ قديم، لا يزالُ واجبَ التّقديم…

 

اعتذارٌ لِلجيلِ المُقبِلِ

 

أعلم أنني لا أمتلك حقَّ الحديث نيابة عن أحد بعَيْنِه، ناهيك عن جيل بأكمله، ولكنني أرى أنّ الجيل المقبل يستحقُّ اعتذاراً خالصاً مِنّا، خاصَّة مع انصرام عام ميلادي ودخول آخر. ذلك أنَّنا لم نسمع مِمّن قبلنا اعتذاراً عما اقترفته أيديهم بحقِّنا، سواء من الناحية الماديَّة أو الفكريِّة. وعليه، فإنّ أقلّ ما يمكن أن نقدِّمه للجيل المقبل، بينما نُحمِّله مسؤولية المواصلة، هو التماس الصّفح عن سوءاتنا وأخطائنا في حقِّه.

*       *       *

يا أبناء الغد..

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته، وبعد..

قد لا تجدون في شخصي المتواضع سبباً يدعوكم لقبول هذا الاعتذار الذي نصَّبت نفسي نائباً عن جيلي في إبلاغكم إياه. وهذا يقيناً حقُّكم. لكنّ ما يدفعني إليه هو ثقتي أنّكم لن تتمكّنوا من قراءة حاضركم والعمل لمستقبلكم (أفراداً وأمة) إلّا إذا اسْتَقَيتُم دروس ماضيكم، واتَّعظتم من عِبَرِ تاريخكم.

ذلك الماضي، وذلك التاريخ الذي ستواجهونه يوماً ما، إنَّما هو حاضرنا الآن. هذا الحاضر الذي نعيشه نحن هنا والآن، دون أنْ نبصر حقّ من يأتي بعدنا في الحياة الكريمة.

إنّ اليأس يا أحبتي هو السِّمة الأبرز لعصرنا. اليأس من أن يطرأ علينا أيُّ تغيير من أيِّ نوع. لقد بلغ بنا اليأس مبلغاً حتى أصبحنا لا نرى بالإمكان أبدع مما كان، وباتت خلاصة أمثلتنا تقول (أمسك مجنونك، حتى لا يأتيك من هو أجنّ منه)، وذلك ثقة مِنّا في أنّ ما سيأتي لا بد أن يكون أسوأ مما هو كائن. وأيّ خير يُرجى من قوم يرتعون في المهانة بين الشعوب، ويدوس على كرامتهم كلُّ سافل، وقد انتزع منهم شعورهم بالمواطنة، بل بالإنسانية أحيانا، بينما يدعون قائلين: “الله لا يغير علينا”!

فإنْ كان ثمّة مرض أنتم بحاجة إلى علاجه فهو هذا الوهن الذي أصاب أرواحنا، والعجز الذي قيد إرادتنا، والقنوط الذي استلَب الأمل من أنفسنا.

ولكن الأمر في حاضرنا ليس قاصراً على اليأس وحده يا أحبتنا، فالعقل العربي/ المسلم أمسى واحداً من عوائق يقظتنا. فلقد تراكم على هذا العقل مئاتٌ من سنوات التخلف الذي ورثناه عن أسلافٍ لنا، وأبَيْنا أنْ ننسلخ عمَّا لحق به من دَنَسٍ في المنطق والتفكير السليم.

ولست أقول إنّ كلّ ما ورثناه ممّن سبقونا بالإيمان كان شراً، ولكننا أخطأنا – كما أخطأ بعض من كانوا قبلنا – بأن أسبغنا على كل ما ورثناه صفة القدسيّة، وأخذنا به ظناً بأنه لا يأتيه الباطل من بين يديه ولا من خلفه.

لقد عجزنا – كما عجز بعض أسلافنا – عن التفريق بين التقدير لأشخاص علمائنا وأدبائنا ومفكرينا، وبين التقديس الذي أضفيناه عليهم وعلى آرائهم وأقوالهم وأفعالهم التي كانت وليدة زمانها وبيئتها. فاختلَّ لدينا عالم أفكارنا، واختلطت رؤانا، وعجزنا عن إبصار طريق تقودنا إلى مبتغانا.

لذلك أقول لكم، لا تقعوا في نفس الحفرتين اللتين انقسم أبناء جيلنا فيهما؛ فوقع بعضهم في حفرة التقديس المفرط لتراثنا، برغم ما فيه من سوءات وأخطاء، فيما وقع آخرون في حفرة الجحود المطلق له، برغم ما يعمُر به من الحقِّ والنُّور. ولقد صدق من قال: إن الحقَّ فضيلةٌ بين رذيلتين. فلا تجنحوا إلى التطرف، لا في الدين ولا في الدنيا، فإنه لا يأت بخير.

وجدير بكم أثناء عملكم على تغيير واقعنا المرير أنْ تتذكروا أنَّكم بشر، والبشر بحاجة إلى تنظيم علاقاتهم فيما بينهم، سواء كانت بين ذوي القربى، أو الجيران، أو مع أتباع المذاهب والأديان الأخرى، أو بين الرئيس والمرؤوس، أو المواطن والدولة، أو الأمة وغيرها من الأمم. ذلك أنّ اختلال هذه العلاقات، خاصة مع من يخالفكم الرأي أو المنهج، هو ما يؤدِّي إلى الفرقة والاختلاف. وقد قال أحد أدبائنا مفسراً سبب حاجة الأمة لعلاقات تساعدها على الوحدة قائلًا:

تأبَى الرماحُ إذا اجتمعنَ تكسّراً       وإذا افترقنَ، تكسّرَتْ آحادا!

إنّ النهضة التي نرجوها لأمتنا يا جيل الغد الواعد، تبدأ من دواخلنا؛ عندما نغير طرائق تفكيرنا، ونُحسن فهم ديننا، ونُدرك حقيقة ثوابتنا، ونَعِيْ واقع حياتنا، ونُؤسِّس لعلاقات قائمة على المبادئ فيما بيننا أفراداً وجماعات ومؤسسات ودول. ودون ذلك، لن تقوم لأمتنا قائمة. وإنّ الغد لن يكون مشرقاً إلا إذا عزمتم أنتم أنْ تستخرجوا له شمس نهضتكم.

*       *       *

يا أبناء الجيل المقبل..

لا ترضوا بنا عائقاً للتغيير الذي تريدون، أو عثرة أمام النهضة التي تبنون. واجعلوا من يأسناً سبباً لأملكم، ومن ضعفنا دافعاً لقوتكم، ومن فرقتنا حاجة لوحدتكم، ومن تخاذلنا عِبرة لعزيمتكم، ومن شَكِّنا يقيناً لإيمانكم.

لقد كنا دائماً نرمي بالمسؤولية على عواتق غيرنا. لم نكن يوماً مسؤولين بما فيه الكفاية لتحمُّل نتيجة أخطائنا، إلا من رحم ربِّي. ولم ندرك أنَّ التجربة الإنسانية محكومة بالخطأ في رحلتها للوصول إلى الصواب، وممسوسة بالخطيئة في صراطها نحو الفضيلة، ومشمولة بالظلمة في دربها نحو النور.

أيُّها الجيل المقبل..

لقد هَدَّنا التعب من خطايا أجسادنا ودَنَس أنفسنا وثقل أرواحنا، وها نحن نعطيكم صَكَّاً يُبرِّئكم من خطايانا وآثامنا في حقكم، فلتغفروا لنا خطيئتنا، وتجاوزونا للوصول إلى مبتغاكم. فلقد صدق فينا قول من وصفنا من أبنائنا الغيورين علينا:

نحن شعوبٌ

يأنفُ منها العارُ

ويخجلُ منها العيبُ.

حُقَّ علينا السيفُ

وحُقَّ الضّربُ.

لا ذنبَ لنا..

لا ذنبَ لنا..

نحن الذنبُ!

شاركنا رأيك • Share Your Views ↓

Fill in your details below or click an icon to log in:

WordPress.com Logo

You are commenting using your WordPress.com account. Log Out /  Change )

Google photo

You are commenting using your Google account. Log Out /  Change )

Twitter picture

You are commenting using your Twitter account. Log Out /  Change )

Facebook photo

You are commenting using your Facebook account. Log Out /  Change )

Connecting to %s

This site uses Akismet to reduce spam. Learn how your comment data is processed.