إبراهيم هلال ☆ Ibrahim Helal

مُستشارٌ إعلاميٌّ لشبكةِ الجزيرة

قطر

تعرّفت على خالد منذ سبتمبر 1998 عند انضمامِهِ لقناةِ الجزيرة، وكنتُ مَسؤولاً عنه لِفتراتٍ مُتقطّعةٍ، سِيّما عندما كنتُ مُديراً للأخبار منذ 2001 وحتى 2004.

منذ انضمامِه إلى غرفةِ الأخبار تمتّعَ بقوةِ مُلاحظةٍ شديدةٍ وقدرةٍ على اكتسابِ المعارف والمهارات بسرعةٍ، لقد كانَ مَوهوباً بالفطرة. وبعد فترةٍ وجيزةٍ قلتُ عنه: “لقد خلقَ اللهُ تعالى لخالد كاميرا في عَقلِهِ، فهو يُفَكّرُ بكاميرا داخلَ رَأسِه.” ذلكَ أنّهُ لديهِ قدرةٌ على تنظيمِ أفكارهِ الصّحافيّة بطريقةٍ مناسبةٍ للتلفزيون.

موهبةُ خالد التي صَقلها بالمُمارسَةِ والجُهدِ والتّعلُّم، تحوّلتْ إلى حِرفَةٍ، إذ باتَ صَحافياً تلفزيونيّا ومُراسلاً مُحترفاً بسرعةٍ شديدةٍ. وكُنّا نختلفُ حولَ القِصَصِ التي سنُكلّفُه بها، والبلدِ التي سنُرسِلهُ إليها.. كنّا نتمّنى أن نَستَنسِخَهُ ليصبحَ لدينا أكثرَ من خالد المحمود يُبدِعُ لنا.

ما مَيّزهُ عن زملائِه ليسَ فقط خيالُه التلفزيونِيُّ الجامِحُ بل أيضاً لغَتُهُ العربيّة المُنمّقةُ التي ترجَمَ بها هذا الخيالَ إلى تقاريرَ مُبدِعةٍ.


Media Consultant & Former Chief Editor at Aljazera Network

Qatar

From the moment he joined the newsroom he had a keen observational eye and the ability to acquire knowledge and skills very fast . . . He has an innate ability to organise his journalistic thoughts in a way that’s suitable for the screen.

Khalid’s talent, which he honed with practise, hard work and learning, turned into a profession, as he became a broadcast journalist and professional correspondent rather quickly. We used to have arguments about which story to assign him and which country to send him to; we wished we could clone him so that we have more than one creative Khalid.

It wasn’t only his wild TV imagination that distinguished him from his peers, but also his eloquent Arabic language which he utilises to pit together terrific news stories.